في الذكرى السنوية ال-40 ليوم الارض الخالد:
صدور "يوم الأرض انتصار وحدة الصف الكفاحية" عن معهد إميل توما

2016-03-30

في الذكرى السنوية ال-40 ليوم الارض الخالد:

صدور "يوم الأرض انتصار وحدة الصف الكفاحية" عن معهد إميل توما

حيفا – مكتب الاتحاد: صدر عن معهد إميل توما للدراسات الفلسطينية والاسرائيلية هذا الاسبوع، كتاب جديد يقع في 162 صفحة من القطع المتوسط. ويروي الكتاب قصة يوم الارض 30 آذار 1976 من مصادرها الاولى وفي سياقاتها التاريخية والسياسية الصحيحة، واعتمادا على الوثائق الأصيلة وارصد اليومي لبناء معركة يوم الارض وتخطيطها بنفس وبقيادة الحزب الشيوعي "راكح" في حينه. وذلك في الذكرى ال-40 لهذا اليوم التاريخي الأهم في نضال الجماهير العربية في إسرائيل. وينطلق الكتاب كما جاء في المدخل الذي كتبه وقدم به للكتاب عصام مخول، رئيس معهد إميل توما ورئيس الدائرة الفكرية في الحزب الشيوعي الاسرائيلي، من أن "يوم الارض  يشكّل أعظم محطة في حياة الجماهير العربية في إسرائيل، وأكثرها تأثيرا على بلورة استراتيجية بقائها والتأسيس لفكرها السياسي ونهجها النضالي. وشكّل نقطة انعطاف في تعامل الجماهير العربية مع نفسها كأقلية قومية وكقوة ديمقراطية لا يستهان بها وبوزنها في المواجهة مع مؤسسة الاضطهاد القومي في اسرائيل والتصدي لمشاريعها". وحرر الكتاب وأعده عصام مخول ونبيل عويضة، وصممه وائل واكيم.

ويشتمل الكتاب على ثمانية أبواب: مدخل بعنوان – الجماهير العربية من نفسية النكبة الى نفسية المواجهة والتصدي – عصام مخول. وتوفيق طوبي – حول يوم الارض 30 آذار 1976. و"الإتحاد": صوت يوم الارض وصداه – هشام نفاع، ومشروع التطوير – تهويد الارض. والحرب على الاراضي العربية. ووثيقة كينغ.  والجماهير العربية في اسرائيل – مرحلة جديدة في النضال من أجل المساواة في الحقوق، وهي مادة من تلخيصات المؤتمر ال-18 للحزب الشيوعي المنعقد في كانون الاول 1976 حول يوم الارض. وتشمل وثيقة برنامج الحزب للمساواة في الحقوق المدنية والقومية للجماهير العربية في اسرائيل، ويشكل هذا البرنامج ركيزة أساسية وموجِّها لنضال الجماهير العربية كأقلية قومية منذ يوم الارض وحتى يومنا هذا.