2021-06-16

    إصابة أكثر من 35 مقدسياَ جراء الاعتداء الأخيرة

استشهاد المواطنة مي عفانة برصاص الاحتلال قرب حزما شمال القدس

في جريمة اعدام ميداني جديدة، قتلت قوات الاحتلال الصهيوني، ظهر اليوم الاربعاء، المواطنة الفلسطينية الدكتورة مي يوسف عفانة (29 عاماً) من سكان بلدة أبو ديس، عندما تعمد جنود الاحتلال اطلاق النار عليها بشكل مباشر خلال قيادتها لسارتها الخاصة، ما ادى إلى استشهادها.

وأفادت مصادر محلية أن الشهيدة كانت قد سلكت بالقرب من قرية حزما شرقي القدس، طريقا ترابيا فرعيا بالخطأ كان الاحتلال قد شقه قبل فترة قصيرة، وقد فاجأها جنود الاحتلال بإطلاق النار عليها.

وزعم الاحتلال كالعادة أن المواطنة "حاولت تنفيذ عمليتي دهس وطعن ضد جنود".

وترك الاحتلال الفتاة تنزف على الأرض، حتى استشهدت، دون السماح بتقديم الإسعافات لها.

يذكرأن الشهيدة متزوجة وام لطفلة وهي حاملة لشهادة الدكتوراة في الصحة النفسية وتعمل في جامعة الاستقلال.

من جهة اخرى، عقدت محكمة الاحتلال، اليوم الأربعاء، جلسة للنظر في توقيف الفلسطينية التونسية السيدة هالة الشريف "أبو غربية" 58 عاماً والتي اعتقلت بعد الاعتداء عليها أمس الثلاثاء في ساحة باب العامود بعد رفعها علم فلسطين في مواجهة مباشر لمسيرة عصابات المستوطنين المسماة بـ"مسيرة الأعلام" في القدس.

ويذكر أن المقدسية أبو غربية تعرضت للاعتقال عام 2019، وافرج عنها بشرط الابعاد عن القدس لمدة شهر، وهي زوجة المناضل الراحل عثمان أبو غربية.

اصابات أمس خلال تصدي المقدسيين للمستوطنين وقوات الاحتلال

وكان أصيب أكثر من 35 مواطناَ مقدسياَ، مساء أمس الثلاثاء، خلال تصدي المواطنين في القدس المحتلة لما يسمى بـ"مسيرة الاعلام" لعصابات المستوطنين المستعمرين والمواجهات مع قوات الاحتلال التي عززت من انتشارها  في محيط البلدة القديمة.

وأفادت طواقم إسعاف الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس، أن 33 اصابة خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في محيط البلدة القديمة في القدس، وكانت الاصابات بالمطاط والاعتداء بالضرب وقنابل الصوت.

وأشارت الى أنه تم نقل 6 اصابات للمستشفى، احد الاصابات صدمة قلبية تم نقله للمستشفى بشكل عاجل جدا، لافتة الى أنه تم منع طواقمنا من نقل اصابة بالرصاص الحي وتم اعتقالها.

وكانت شرطة الاحتلال قد أغلقت ظهر اليوم، منطقة باب العامود بالقدس المحتلة وأخلت ساحاته من الشبان المتواجدين فيها، قبيل مسيرة المستوطنين "مسيرة الأعلام".

وهاجمت المتواجدين في منطقة باب العامود وحاولت إخلائهم بالقوة واعتدت عليهم بالعصي والهروات، كما اعتقلت الشابين أحمد عبد عطية، وحسين محمود عطية، من سكان بلدة العيسوية شمال القدس .

وحولت سلطات الاحتلال، منطقة باب العامود في القدس والشوارع المحاذية لها الى منطقة عسكرية مغلقة حيث نشرت اكثر من ألفي عنصر شرطة ومنعت تواجد اي فلسطيني بالمكان.