2021-11-26

حزب الشعب يدين "التفاهم الدفاعي" بين المغرب ودولة الاحتلال ويدعو لتكثيف مقاومة كل أشكال التطبيع مع الاحتلال

عبر حزب الشعب الفلسطيني عن إدانته الشديدة لزيارة وزير جيش الاحتلال الصهيوني "بيني غانتس" إلى العاصمة المغربية الرباط وتوقيع ما يسمى بمذكرة "تفاهم دفاعي" بين المغرب ودولة الاحتلال الاسرائيلي.

وقال حزب الشعب في بيان صحفي، اليوم الجمعة، ان زيارة وزير جيش الاحتلال للرباط وتوقيع "مذكرة التفاهم الدفاعي"، تمثل تفاهماً عدائياً ضد شعبنا، وتمهد الطريق لتعاون عسكري مشترك بين المغرب ودولة الاحتلال الاسرائيلي وعقد صفقات أسلحة مختلفة بينهما، وهي خطوة تمثل أعلى درجات التطبيع غير المسبوق، بعد أن رفع البلدان مستوى علاقاتهما "الدبلوماسية" في العام الماضي، مشيراَ إلى أن كل ذلك يجري في الوقت الذي تستمر فيه "اسرائيل" في ارتكاب المزيد من جرائم حربها ضد شعبنا ومقدساته الاسلامية والمسيحية، وعمليات التطهير العرقي في الأراضي الفلسطينية وخاصة في مدينة القدس.

وأكد الحزب في بيانه، يقول: إن استقبال وزير جيش الاحتلال في المغرب، وأحد مرتكبي جرائم الحرب بحق الشعب الفلسطيني، وتوقيع الاتفاقية العسكرية المذكورة معه، يأتي تتويجاَ لسلسلة من الخطوات التطبيعية التي تمثل طعنة غادرة لنضال وحقوق وتضحيات شعبنا الفلسطيني والشعوب العربية، وتنكراَ لمواقفها وطموحاتها. كما ان هذه الخطوة تتناقض كلياَ مع الدور الرسمي المفترض للمغرب في حماية القدس التي ترأس لجنتها.

وقال البيان: إن حزب الشعب وهو يدين هذه الطعنة الغادرة من حكومة المغرب، يدعو الشعب المغربي الشقيق وشعوبنا العربية وقواها الوطنية والديمقراطية، لأوسع تحرك جامع من أجل إستمرار وتكثيف مقاومة كل أشكال التطبيع مع دولة الاحتلال الصهيوني، وإفشال المساعي والاهداف الكامنة والمترتبة على جميع اتفاقيات التطبيع.

حزب الشعب الفلسطيني

26/11/2021