الاحتلال يستأنف عدوان الحربي على قطاع غزة وسقوط عشرات الشهداء ومئات الجرحى جراء عمليات القصف

2023-12-01

استأنف جيش الاحتلال الاسرائيلي عدوانه الحربي والواسع على قطاع غزة، منذ صباح اليوم الجمعة، وجدد قصفة برا وبحرا وجوا لمناطق متفرقة من القطاع، مباشرة بعد انتهاء اليوم السابع والأخير لـ"هدنة انسانية" مؤقتة، حيث أدى العدوان، اليوم الجمعة، إلى سقوط عشرات الشهداء ومئات الجرحى والحاق دمار هائل في الأحياء السكنية والمنشآت والبنى التحتية.

ووفقاَ للمصادر الطبية لوزارة الصحة في قطاع غزة، ارتفع عدد شهداء العدوان المتواصل منذ الساعة السابعة صباح اليوم الجمعة وحتى اللحظة - الخامسة مساءاَ - إلى 110 شهداء، إضافة إلى إصابة أكثر من 270 بجروح مختلفة.

ومن بين شهداء عدوان اليوم، الصحفي منتصر الصواف، مصوّر وكالة "الأناضول" التركية.

وكان منتصر قد أصيب بجروح خطيرة في الوجه قبل نحو أسبوعين في قصف استهدف منزل عائلته، أسفر عن استشهاد والده الصحفي مصطفى الصواف، ووالدته وشقيقيه وأبنائهما وعدد كبير من أفراد عائلته. وبعد تعافيه من الإصابة، عاد إلى العمل في الميدان، ليستشهد اليوم القصف الجوي الذي استهدف مدينة غزة. 

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت نقابة الصحفيين عن استشهاد الصحفي عبد الله درويش في قطاع غزة، ليرتفع عدد الصحفيين الشهداء منذ بدء العدوان الإسرائيلي في السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي إلى 72 صحفياَ/ة.

وقال د. أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة إن "الطواقم الطبية تتعامل مع أعداد كبيرة من الجرحى مع انتهاء الهدنة وتجدد قصف المدنيين صباح اليوم” مضيفا أن “الجرحى يفترشون الأرض في أقسام الطوارئ وأمام غرف العمليات نتيجة تكدس الحالات".

وحذر القدرة بأن "الواقع الصحي في غزة وشمال القطاع كارثي للغاية نتيجة خروج المستشفيات الكبرى عن الخدمة" موضحا أن الإمكانيات الطبية والسريرية في غزة والشمال محدودة للغاية.

وأشار إلى أن "المستشفيات الثلاثة المتبقية في غزة والشمال صغيرة وغير مؤهلة لاستقبال الأعداد الكبيرة من الجرحى".

وبذلك يرتفع حصيلة شهداء العدوان المتواصل من السابع من تشرين أول/ أكتوبر الماضي، إلى أكثر من 20 ألف مواطناَ/ة حسب احصائية الأورمتوسطي، بينهم نحو 8000 طفل، وأكثر من 7000 ما زالوا مفقودين وتحت الانقاض.

المقاومة تقصف تجمعات الاحتلال وتتصدى لقواته على عدة محاور

وفور بدء عدوانه، استأنفت المقاومة الفلسطينية، قصف تجمعات جيش الاحتلال والمستوطنين في محيط قطاع غزة، والتصدي بقوة لتوغل قواته وآلياته، الاحتلال الإسرائيلي في عدة محاور متفرقة من القطاع، وما زالت تخوض منذ ساعات الصباح اشتباكات ضارية معها، تركزت بشكل خاص في مناطق بيت حانون شمالاَ، والتوام والشيخ رضوان المغراقة والشاليهات وتل الهوى شمال وغرب وجنوبي مدينة غزة