خلال استضافته في الميادين.. الصالحي: الاغتيالات وجرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال وقوته الغاشمة، لن تنال من عضد شعبنا وإرادة كفاحه الوطني

2024-01-03

استضافت قناة (الميادين) مساء أمس الثلاثاء، الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني الرفيق بسام الصالحي، خلال زيارته للعاصمة اللبنانية بيروت، وأجرت معه حواراَ حول المستجدات السياسية في ضوء العدوان الحربي الصهيوني على شعبنا، وعملية اغتيال القائد الشيخ صالح العاروري.

فيما يلي ملخص لأبرز ما جاء فيه:

*  اغتيال الشيخ صالح العاروري، هي رسالة متعددة الاتجاهات من حيث التوقيت وحتى المكان، ما يشير إلى ان حكومة الاحتلال تريد توسيع نطاق العدوان والرغبة في إعادة صياغة المنطقة برمتها وفقاَ لمفاهيم الهيمنة الأمريكية.

* دولة الاحتلال تستغل الدعم الأمريكي ألا محدود لعدوانها، وتحاول تكريس عقيدة غزة والضاحية القائمة على الاستهداف المباشرة للمدنيين، وكل من يقاوم سياساتها ومخططاتها في المنطقة بأسرها.

* بعد السابع من أكتوبر اهتزت مكانة اسرائيل ولن تترمم مهما حاولت ذلك، وهي تسعى بعد فشل اهدافها السياسية في غزة، الى استعادة صورتها في العالم.

* اغتيال الشيخ صالح ليس اغتيالاَ لقائد في حركة حماس، وإنما لقائد ورمز وطني وحدوي، والوفاء الأكبر للشهيد العاروري وكل شهداء شعبنا، يتمثل في سرعة استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

* عمليات الاغتيال وجرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال بحق شعبنا لن تنال من عضده وارادته، فاستخدام القوة الغاشمة والدموية لن توقف مسيرة كفاح الشعب الفلسطيني نحو التحرر الوطني.

* جميع الساحات كلها واحدة، الضفة وقطاع غزة والقدس، وكلها قبل وبعد الـ7 من اكتوبر منخرطة في الصراع مع الاحتلال ومقاومته.   

لتفاصيل الحوار أنظر الرابط المرفق أدناه: