الشيوعي الاسرائيلي: يؤكد على إيقاف الحرب العدوانية فورا والعمل نحو الاعتراف بفلسطين دولة تحت الاحتلال!

2024-02-05

عقد المكتب السياسي للحزب الشيوعي الاسرائيلي في نهاية الاسبوع الماضي، اجتماعا بحث فيه الوضع السياسي في البلاد والمنطقة في ظل استمرار العدوان على الشعب الفلسطيني في غزة.

وأكد المكتب السياسي أن المطلب الأساسي الآن إلى جانب الوقف الفوري  للعدوان على غزة واتمام صفقة تبادل على قاعدة "الكل مقابل الكل" وعودة المهجرين وإعادة إعمار قطاع غزة ووقف الحصار،  وهي مطالب نابعة عن مواجهة نتائج حرب الابادة، لكن المطلوب سياسيا بشكل ملح هو الانتقال بخطوات محددة تقود الى انهاء الاحتلال والاعتراف بدولة فلسطين ووضع برنامج زمني دولي لقيام دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة بجانب اسرائيل.

لقد شكل العدوان على غزة والاثمان الباهظة وغير الانسانية التي دفعها الشعب الفلسطيني وفشل الحرب في تحقيق اهدافها ، أنه لن يكون هناك حل عسكري للصراع مع الشعب الفلسطيني.

لا يمكن لموقف المجتمع الدولي ان يواصل  المراوحة في مكانه في ظل هذا العدوان واستمرار سفك الدماء والمطلوب من اجل وقف شلال الدم ان يبدأ الشعب الفلسطيني ممارسة حقه المشروع في الاستقلال وتقرير المصير واقامة دولته على حدود الرابع من حزيران عام ١٩٦٧ وعودة اللاجئين على اساس قرارات الشرعية الدولية والقدس الشرقية عاصمتها.

إن المطالبة بوقف العدوان يجب أن تكون بالضرورة مدخلا لممارسة الشعب الفلسطيني حقه في تقرير المصير بدعم من المجتمع الدولي، بكافة مؤسساته،.

وما يتحتم عليه من البدء فورا بالعمل على انهاء احتلال فلسطين كدولة ما زالت اسرائيل تحتلها وتشن حرب إبادة على شعبها، مع كل ما يتضمنه هذا الاعتراف من استحقاقات ومن واجبات على المجتمع الدولي تحمل تبعات انهاء الاحتلال لفلسطين ،

وأكد المكتب السياسي ان استمرار المراوغة وتجاهل حقوق الشعب الفلسطيني في ظل الحرب العدوانية تحمل في داخلها قوة انفجار هائلة على مستوى المنطقة ككل قد تطال كافة دول وشعوب المنطقة ونحن نشهد في الاسابيع والايام الاخيرة بوادر لهذه الانفجار ودخول قوى دولية عظمى على خط الممارسة الفعلية العسكرية .