على شرف الذكرى الـ42 لإعادة تأسيسه.. إقـلـيـم لـبـنـان: منظمات حزب الشعب تنفذ العديد من الفعاليات الجماهيرية

2024-02-12

على شرف الذكرى الثانية والأربعون لإعادة تأسيس حزب الشعب الفلسطيني، أحيت منظمات الحزب في ساحة اقليم لبنان، الذكرى المجيدة من خلال تنظيم وتنفيذ العديد من الفعاليات والأنشطة السياسية الجماهيرية، لتكريم الشهداء وللتعبير عن التضامن مع الأسرى في سجون الاحتلال وشعبنا في الاراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة في قطاع غزة، حيث شملت الفعاليات والأنشطة، محافظات ومناطق، صيدا وصور وطرابلس والبقاع.

صـيـدا:

ففي صيدا جنوب لبنان، نظم حزب الشعب الفلسطيني، اليوم الاحد 11/2/2024، وقفة جماهيرية وفاءا للشهداء أمام مقبرة "مخيم درب السيم" في عين الحلوة، وذلك بحصور قيادة الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية الفلسطينية واللبنانية، وممثلين عن اللجان والمؤسسات والهيئات النقابية والشعبية والنسائية والشبابية، وحشد من أبناء مخيمي عين الحلوة والمية ومية، كان في مقدمتهم: اللواء ماهر شبايطة أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية في صيدا، والحاج بسام كجك عضو المكتب السياسي لحركة أمل، وناصيف عيسى ابو جمال عضو اللجنة المركزية للتنظيم الشعبي الناصري، ووليد صفدية ممثل النائبة بهية الحريري، والمهندس منعم عوض أمين سر لجنة المتابعة المركزية للجان الشعبية الفلسطينية في لبنان، وغسان البقاعي أمين سر المكتب التنفيذي لاتحاد نقابات عمال فلسطين، والشيخ أكرم قائد القوة الامنية الفلسطينية المشتركة في مخيم عين الحلوة، وقادة وممثلي الفصائل الفلسطينية كافة،

بالإضافة لحشد من قيادة وكوادر حزب الشعب الفلسطيني وجماهيره، في مقدمتها عضوي اللجنة المركزية  دنيا خضر وغسان أيوب وسكرتير منظمة الحزب في صيدا وعضو لجنة الاقليم عمر النداف.

في بداية الوقفة وبعد دقيقة صمت إجلالا واكبارا لأرواح الشهداء، قدم الرفيق محمود بريش عضو لجنة الاقليم للحزب، نبذة عن تاريخ الحزب وأهم المحطات التي مر بها، كما حيا الشعب الفلسطيني في الاراضي الفلسطينية المحتلة وخص بالتحية أهلنا  في قطاع غزة، وحيا الشهداء والأسرى، ونقل للحضور تحيات لجنة الإقليم للحزب.

وفي كلمة له باسم القوى والاحزاب اللبنانية، حيا عضو المكتب السياسي لحركة "أمل" الحاج بسام كجك، حزب الشعب الفلسطيني في ذكرى إعادة تأسيسه، كما حيا الشعب الفلسطيني في فلسطين المحتلة وخاصة في  قطاع غزة، حيث قال قد يكون الله في عون الشعب الفلسطيني في مواجهة العدو الصهيوني. هذا الشعب الذي نفتخر بالعلاقة معه ونعتز بالالتزام  بقضيته ونتبنى حقوقه المشروعة بالعودة واقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، مؤكداَ أن النصر حتمي لهذا الشعب الذي لا يتردد في أن يضحي بكل ما يملك، وان الهزيمة للاحتلال الصهيوني حتمية ايضاً مهما ارتكب من مجازر ومهما دمر ومهما امتلك من قوة عسكرية وغيرها.

وختم كجك كلمته بدعوة الفصائل والقوى الوطنية إلى التوحد وإنهاء الانقسام، وإعلاء القضية الفلسطينية فوق كل شيء، كما أكد بأن الفصائل الفلسطينية واللبنانية أوعى وأكبر من أن يستدرجها بعض المغرضين واصحاب الفتنة، وهم حريصون على أمن واستقرار المخيمات الفلسطينية وخاصة مخيم عين الحلوة.

وفي كلمة باسم حزب الشعب، قال سكرتير منظمة الحزب وعضو لجنة الاقليم للحزب، عمر النداف: إننا في هذه الذكرى النبيلة نوجه التحية لكل شهداء الحركة الوطنية والاسلامية اللبنانية، وكل الشهداء الذين سقطوا على ارض ودرب فلسطين، نجدد لهم الوعد والعهد بأننا ماضون على ذات الطريق النضالية الكفاحية، التي ساروا عليها حتى تحقيق كامل اهداف شعبنا الوطنية المتمثلة بالعودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وكل الاراضي العربية المحتلة. كما ان حزبنا وهو يحي هذه الذكرى الوطنية المجيدة، فأنه يسجل الوفاء والاخلاص لدماء وتضحيات رفاقه الاوائل الذين استشهدوا وأسروا وجرحوا ،من اجل احقاق الحقوق الوطنية والديمقراطية المشروعة لشعبنا الفلسطيني، مؤكداً لهم مواصلة المسيرة الكفاحية على هداهم وخطاهم.

وأكد النداف، يقول: تأتي هذه الذكرى في ظل مخاطر حقيقية تهدد قضيتنا الوطنية، تتمثل بالعدوان الارهابي والنازي المتواصل من قبل الاحتلال الصهيوني وقطعان المستوطنين على شعبنا وخاصة في قطاع غزة، الذي يتعرض لإبادة جماعية وتطهير عرقي لتهجيره من ارضه، في سياق تصفية القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة لشعبنا.

وفيما أكد النداف عزم حزب الشعب الفلسطيني على مواصل مسيرة الكفاح الوطني والاجتماعي، وفي المقدمة الدفاع عن حق شعبنا الثابت في الحرية والاستقلال والعودة، وعن حقوقه الاجتماعية والديمقراطية، استعرض ورؤية ومواقف الحزب من التحديات الماثلة امام شعبنا في المجالات وعلى المستويات كافة، لمجابهة الحرب العدوانية وافشال اهدافها، وحماية وكالة الاونروا من مؤامرة التصفية، وتحقيق الوحدة الوطنية وتعزيز صمود شعبنا، والدفاع عن حقوقه الوطنية.

وختم النداف كلمته بتوجيه التحية الى الاشقاء في لبنان شعبنا وجيشاً ومقاومة، الذين يناصرون قضيتنا الوطنية المشروعة، وكذلك التحية لكل ابناء شعبنا في كافة الاراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة في قطاع غزة.

صـور:

وفي مخيم الرشيدية في منطقة صور، جنوب لبنان، نظم جزب الشعب لقاء سياسي وطني حاشد، تحت عنوان (تضامناَ مع أهلنا بغزة والضفة والقدس) بحضور قادة وممثلي الفصائل والقوى الفلسطينية واللبنانية والمؤسسات واللجان الشعبية المختلفة، حيث قام خلاله بإضاءة شعلته الكفاحية للتأكيد على الاستمرار بالنضال  حتى تحقيق أهداف شعبنا الوطنية والطبقية.

وكان في استقبال الوفود المشاركة، الرفاق أبو فراس أيوب الغراب عضو اللجنة المركزية للحزب ومسؤول العلاقات في لبنان، وأبو جهاد خالد فرحان وجابر أبو هواش وإعتدال الغراب أعضاء لجنة اقليم الحزب في لبنان، والرفيقات والرفاق في منظمة صور.

بدأ اللقاء بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، ثم عزف النشيدين الوطنيين اللبناني والفلسطيني والترحيب بالضيوف والمشاركين، من قبل الرفيقة انغام ديب، التي استعرضت تاريخ الشيوعيين الفلسطينيين ودورهم الكفاحي في مسيرة نضال شعبنا.

وفي كلمة باسم الحزب، أكد الرفيق ياسر هجاج عضو قيادة منطقة صور، على استمرار الحزب بالنضال حتى تحقيق أهداف وأماني شعبنا، ولا سيما في مواجهة فصول المؤامرة الجديدة التي تنفذ بحق شعبنا من قبل قوى الاستعمار العالمي والصهيونية والرجعية العربية التي تستهدف شطب الحقوق الوطنية لشعبنا، مشيراَ إلى أن الحزب بأعضائه واصدقائه يخوضون معركة المواجهة لهذه المؤامرة مع رفاق الدرب من جميع القوى والفصائل، ويجددون المطلب الملح المتمثل بوقف العدوان على أراضي دولة فلسطين، وإدخال كافة مقومات الحياة لقطاع غزة.

وأكد على حق الشعب العربي الفلسطيني بممارسة حقه في جميع اشكال النضال المتاحة حتى دحر الاحتلال، مشدداَ أن أفضل وأمضى سلاح لمواجهة المحتل، هو سلاح الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وشدد على ضرورة الدفاع عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا) وضرورة تأمين موازنة ثابتة لها أسوة بكافة وكالات الأمم المتحدة، وأن لا تترك للمواقف السياسية لهذه الدولة أو تلك.

كما طالب من الأشقاء اللبنانيين سن القوانين والتشريعات التي تكفل حرية العمل والتملك للاجئين الفلسطينيين المقيمين قسراً في لبنان.

وحيا الرفيق هجاج باسم الحزب الأشقاء العرب في لبنان واليمن والعراق وسوريا لإسنادهم الشعب والمقاومة الفلسطينية، كما حيا الشهداء مؤكدا على الوفاء لتضحياتهم.

وفي ختام اللقاء، جرى إيقاد شعلة النضال من قبل رفاق ورفيقات الحزب ومن ممثلي الفصائل والأحزاب اللبنانية، كما تم تكريم المناضل ابو حسن جمال صالح الصالح الذي أفنى حياته في النضال وخدمة شعبنا، حيث جرى تقديم درع تقدير ووفاء للرفيق على مواصلة النضال حتى تحقيق أهداف شعبنا.

وقفة أمام الصليب الأحمر

وفي فعالية أخرى، أقام حزب الشعب في مدينة صور، وقفة تضامنية أمام مقر الصليب الأحمر الدولي مع الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني، تخللها كلمة باسم الحزب القاها الرفيق أيوب الغراب "أبو فراس" عضو اللجنة المركزية للحزب، أكد خلالها على الأولوية الوطني والأممية لوقف العدوان الحربي الدموي على شعبنا في الأراضي المحتلة وخاصة في قطاع غزة، وإفشال اهدافه، واستعادة الوحدة الوطنية على نحو عاجل لمواجهة مؤامرة تصفية القضية الفلسطينية.

كما شدد الرفيق "أبو فراس" على ضرورة متابعة النضال لتعزيز صمود الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، وتحمل الهيئات الدولية وفي المقدمة منها الصليب الأحمر لمسؤولياتها تجاه الأسرى والأسيرات، لضمان سلامتهم حتى الافراج عنهم.

طـرابـلـس:

وفي مدينة طرابلس، شمال لبنان، نظم حزب الشعب الفلسطيني في مخيم البداوي، مهرجان تضامني جماهيري حاشد أمام مقر الحزب في المخيم ، وذلك بحضور لافت للقوى والاحزاب الفلسطينية واللبنانية وممثلين عن الفعاليات واللجان الشعبية والمنظمات الجماهرية ومؤسسات المجتمع المدني والاتحاد العام للمرأة، وقيادة وكوادر وأنصار  الحزب في المخيم.

وفي بداية المهرجان، رحب مسؤول شبيبة الحزب أدهم سرحان بالحضور، وجرى الوقوف دقيقة صمت اجلالاَ واكباراَ لروح الشهداء.

وفي كلمة باسم القوى والاحزاب الوطنية اللبنانية، حيا جميل صافية القيادي في الحزب الشيوعي اللبناني، نضال المقاومة الفلسطينية وصمود شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة والضفة ، ودان معظم المواقف الرسمية العربية والدولية التي لا ترقى الى مستوى الاجرام والارهاب الذي يقوم به الاحتلال الصهيوني بغطاء كامل من  الادارة الامريكية.

وثمن صافية موقف جنوب أفريقيا برفع دعوة قضائية للمحكمة العدل الدولية، وكذلك مواقف اليمن والعراق وسوريا في دعم واسناد غزة، واشاد بالمقاومة الوطنية اللبنانية في جنوب لبنان.

وختم صافية كلمته بتوجيه التحيات لرفاق ورفيقات حزب الشعب بمناسبة الذكرى الثانية والاربعون لإعادة تأسيسه، مشيداَ بالدور النضالي للحزب.

وفي كلمة باسم منظمة التحرير الفلسطينية، قدم مصطفى أبو حرب أمين سر فصائل المنظمة في طرابلس، التحيات للحزب بمناسبة إعادة تأسيسه، مشيداَ بدوره الكفاحي والوحدوي في الثورة الفلسطينية داخل وخارج فلسطين.

كما شدد على حتمية انصار شعبنا على العدوان وتحقيق أهدافه بالحرية والعودة والاستقلال.

وفي كلمة باسم حزب الشعب الفلسطيني، وجه الرفيق أبو وسيم مرزوق سكرتير منظمة  الحزب في الشمال وعضو لجنة الاقليم، التحيات الكفاحية لشعبنا في قطاع غزة والضفة الغربية، وأكد بأن شعبنا ورغم حجم ودموية العدوان والتدمير الذي يتعرض له، ومؤامرة تصفية قضيته الوطنية، سوف يصمد على أرضه وينتصر على الاحتلال وحلفائه.

ودعا مرزوق إلى  الاسراع بتحقيق الوحدة الوطنية في إطار منظمة التحرير، واستثمار انجازات المقاومة وصمود شعبنا لمواجهة العدوان الصهيوني ولإسقاط مشاريع التهجير والتوطين، مؤكدا بأن الوحدة الوطنية قضية مركزية وإلزامية للتصدي للسياسات  الصهيونية والامريكية ومقاومة تصفية قضية اللاجئين عبر الغاء وكالة الأونروا.

الـبقـاع:

وفي منطقة البقاع اللبناني، احيت منظمة حزب الشعب الفلسطيني ذكرى إعادة تأسيسه الـ٤٢ عاماَ، بوقفة تضامنية جماهيرية مع شعبنا في الأراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة في قطاع غزة، نظمتها أمام مقر الحزب في البقاع.

وخلال الوقفة التي حضرها قادة وممثلي القوى الفلسطينية واللبنانية وحشد من أبناء شعبنا في البقاع، وأدارها الرفيق يوسف سكرتير منظمة الحزب، قدم سكرتير الاقليم الرفيق سليمان فيومي كلمة باسم الحزب، اكد خلالها على مضي الحزب قدماَ ومهما بلغت التضحيات، في النضال مع شعبنا حتى احباط اهداف الحرب العدوانية عليه، وكنس الاحتلال وتحقيق الحرية والعودة والاستقلال.

كما دان جرائم الاحتلال الصهيوني بحق أهلنا في غزة وشراكة الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها في الحرب العدوانية على شعبنا، وكيل المجتمع الدولي ما يجري بمكيالين لصالح الاحتلال.

شدد فيومي على ضرورة الحفاظ على وحدة التمثيل السياسي لشعبنا والاسراع في تحقيق الوحدة الوطنية وإعادة الاعتبار لمنظمة التحرير كقيادة تحرر وطني، من اجل تحقيق أهدافنا المنشودة بدحر الاحتلال وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وفي ختام الوقفة، جرى إيقاد شعلة ذكرى اعادة التأسيس بمشاركة قادة وممثلي القوى الفلسطينية واللبنانية.