وصول رواية الرفيق الأسير باسم خندقجي للقائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) لعام 2024

2024-02-17

أعلنت الجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) يوم الأربعاء الموافق 14/2/2024 عن وصول ستة روايات للقائمة القصيرة في دورتها السابعة عشرة، ومن بينها رواية "قناع بلون السماء" للرفيق الكاتب والأسير باسم خندقجي عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب، ورواية "سماء القدس السابعة" للصديق الكاتب سامة العيسىة، من فلسطين.

هذا وسيجري الإعلان لاحقاَ عن الرواية الفائزة بالجائزة بالدورة السابعة عشرة للجائزة العالمية للرواية العربية في احتفالية تقام في أبو ظبي، يوم الأحد 28 أبريل 2024، وتبث افتراضياً.

أقيمت فعالية القائمة القصيرة للعام 2024 بالتعاون مع هيئة الأدب والنشر والترجمة، وجرى الإعلان عن القائمة في مؤتمر صحافي عُقد في الرياض، حيث كشف نبيل سليمان، رئيس لجنة التحكيم، عن العناوين المرشحة للقائمة، وشارك في المؤتمر أعضاء لجنة التحكيم: حمور زيادة الكاتب والصحفي السوداني، وسونيا نمر كاتبة وباحثة وأكاديمية فلسطينية، وفرانتيشيك أوندراش، أكاديمي من الجمهورية التشيكية، ومحمد شعير، ناقد وصحفي مصري، بالإضافة إلى رئيس مجلس الأمناء، ياسر سليمان، و منسقة الجائزة، فلور مونتانارو.

وتضم القائمة القصيرة لدورة الجائزة العالمية للرواية العربية السابعة عشرة، كاتبتان وأربعة كتّاب من خمسة بلدان عربية، تتميز رواياتهم بالتنوع في المضامين والأساليب وتعالج قضايا راهنة وهامة.

وفيما يلي عناوين ولمحة عن الروايات التي وصلت إلى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية للعام 2024، وفق ما أعلن عنها رسمياَ، وهي:

* قناع بلون السماء: للكاتب والأسير الفلسطيني باسم خندقجي، صادرة في طبعة مصرية مشتركة بين تنمية ودار الآداب. (تحكي حكاية عالم آثار فلسطيني يقيم في أحد المخيمات الفلسطينية يعثر على هوية مواطن إسرائيلي، ويأخذ الكاتب، وهو أديب وشاعر أسير فلسطيني يكتب من سجون الاحتلال، القارئ لمقاربة ما بين وجهتي نظر أصحاب الأرض الحقيقين، ومن يعتقدون زوراً أنهم هم أصحاب الأرض، وكل يسير بأدلته وبراهينه وفكره وما وراءه).

* سماء القدس السابعة: للكاتب الفلسطيني أسامه العيسة، صادرة عن دار منشورات المتوسط. (جنح الكاتب المولود في مخيم الدهيشة في مدينة بيت لحم، للعودة للوراء في روايته، والتي تدور أحداثها بسبعينيات القرن الماضي، فيعود للقدس في زمن السبعينيات، حيث التضحيات الجلية للمناضلين المختلفين ثقافياً وأيدولوجياً، وما بين الأمل والألم، الصبر واليأس، تبدو المقاربة بين قدس الأغاني الحماسية وقدس التصريحات الرسمية، القدْس المستعصية التي تكتب هنا، وللمرة الأولى، بهذا العمق والاتساع والشخوص متعددي الإثنيات والقوميات).

* مقامرة على شرف الليدي ميتسي: للكاتب المصري أحمد المرسي، صادرة عن دار دون. (يعود بنا الكاتب بأسلوبه الأدبي المشوق وسرده الدرامي البليغ لعشرينيات القرن الماضي، حيث زمن الملوك والباشوات في مصر. فتلتقي سيدة إنجليزية وضابط متقاعد وولد بدوي وسمسار للخيول بأكبر مضمار خيول بمصر بذلك الوقت، وتدور الأحداث في سياق صراع أخلاقي مشوق حول ماهية الأقدار التي تجمع عوالم الشخصيات العربية على اختلافها لتقودنا الأحداث نحو إشكالية الصراع الطبقي وتشابكه مع أحلام البسطاء، ومشروعية الحلم بالنسبة لأبطال الرواية).

* الفسيفسائي: للكاتب المغربي عيسى ناصري، صادرة عن دار مسكيلياني. (تدور الرواية في سياق تشويقي حول محقق ذكي يحاول الوصول لحل لغز جريمة قديمة، وتقودنا الأحداث المتشابكة والشخصيات المتراكبة لمحاولة الإجابة على عدد من الأسئلة تتعلق بوجود الإنسان وماهيته وصولاً لحريته والقيود التي تكبل جنوحه نحو فضاءات الوجود الفسيحة وما يؤثر بإرادته الحرة وقناعاته المكتسبة والفطرية، فمن أين تنهض الحريّة؟ من الذاكرة أم من الإرادة أم من تزاوجهما وذلك بسياق درامي عميق).

* باهبل مكه: للكاتبة السعودية رجاء العالم، صادرة عن دار التنوير. (تحلق روايتها بين الفضاءات المكية القديمة لتعود لأجواء القرن الماضي تحديداً بالعام 1945 فترصد تحولات المكيين الحياتية في عائلة يسيطر فيها الأب على كل مناحي الحياة، حيث العادات والتقاليد بزخمها وثقلها وتأثيراتها على النساء وصولاً للألفية الجديدة وما شهدته من تغيرات وتحولات بليغة).

* خاتم سُليمي: للكاتبة السورية ريما بالي، صادرة عن دار تنمية. (تتناول الكاتبة فترة الحرب السورية وقد عاصرتها لثلاث سنوات قبل أن تنتقل لإسبانيا، والرواية ترصد حكاية سُليمى بخاتمها السحري والتي ترزح تحت وطأة الأحلام والأوهام والفرص الضائعة والتي تعتقد أنه يمكن أن يغير الواقع الأليم لواقع مأمول، وهل سيكون الخاتم أيقونة تحرير للأرواح الهائمة في فضاءات النسيان أم سيظل منتظراً من يرتديه ليحرر الأقدار).

وفي إطار تعليقه على القائمة القصيرة، قال نبيل سليمان، رئيس لجنة التحكيم: "تميزت روايات هذه القائمة بالحفر الروائي المعمق في التاريخ، على نحو تشتبك فيه أزمنة الماضي القريب والبعيد مع الحاضر والمستقبل، كما تتفاعل فيه مختلف الحضارات والإبداعات الإنسانية والصراعات أيضا. من روايات هذه القائمة ما شغلته أسئلة الحب والجسد والتفكك الأسري، وأسئلة الهوية والقمع والتوحش مقابل صبوات البشر، فرادى وجماعات، إلى الحرية والعدالة. ومن الروايات ما تفاعل بعمق وحرارة مع ما يعصف ببلدانه وبالعالم من الحروب والتهجير والانتفاضات، حيث عبر الإبداع الروائي بامتياز عن وعي الذات، وعن وعي الآخر، وعن وعي العالم، فتحقق الاندغام بين القاع الاجتماعي والمحلي والعالمي، وتنوعت الرؤى، وتعددت الجماليات من تفكير الرواية بنفسها وتشكلها على مشهد من القارئ، إلى ألوان التخييل الذي لاتفتأ أجنحته تخفق."

من جانبه، قال ياسر سليمان، رئيس مجلس الأمناء: "تطل علينا روايات القائمة القصيرة لهذه الدورة بسرديات متنوعة للأمكنة والأزمنة والديموغرافيا، رابطةً الماضي القديم، بمساراته المتشعبكة، بحاضر تتلاطم على شطآنه أمواج التشظي الطاحن، وفضاءات الآمال المتلاشية في عوالم تفرِط ما اجتمع عقده. وتأخذنا بعض روايات القائمة القصيرة إلى مدن كرَّست وجودها في مخيالنا العربي بحضورها التاريخي. هنا مكّة، أم القرى، تناديك لتنخرط في عوالمها الداخلية بحذق وحنين. وهناك القدس، زهرة المدائن، كما وسمتها فيروز، تطل عليك من خلف جدرانها العتيقة لتخاطبك بمآلات تحيق بها. وبينهما حلب الشهباء تقف واجمة مدرارة الدمع شيمتها الصبر. وفي حدث أوّل في تاريخ الجائزة تصل رواية يقبع صاحبها لسنوات طوال خلف قضبان سجون الاحتلال مخاطبًا قرّاءه بنَفَس روائي يتوق إلى الحرية، رافضًا منطق الاستلاب والتركيع. في هذه القائمة تلتقي المغرب بجزيرة العرب، وسوريا بمصر، وجميعهم بفلسطين في سرد روائي عربي ينفتح على العالم." 

تهدف الجائزة العالمية للرواية العربية إلى مكافأة التميّز في الأدب العربي المعاصر، ورفع مستوى الإقبال على قراءة هذا الأدب عالمياً من خلال ترجمة الروايات الفائزة والتي وصلت إلى القائمة القصيرة إلى لغات رئيسة أخرى ونشرها.