في اليوم الـ138 للعدوان: عشرات الشهداء والجرحى في قصف للاحتلال على مناطق متفرقة من القطاع

2024-02-21

* خلال الـ24 ساعة الماضية: الاحتلال ارتكب 11 مجزرة في قطاع غزة راح ضحيتها 118 شهيداَ وشهيدة

استشهد وأصيب عشرات المواطنين، الليلة الماضية وفجر اليوم الأربعاء، جراء قصف الاحتلال الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة برا وبحرا وجوا، منذ السابع من تشرين الأول/ اكتوبر الماضي.

وأفادت مصادر طبية، بارتكاب الاحتلال الإسرائيلي 11 مجزرة ضد العائلات في قطاع غزة، راح ضحيتها 118 شهيداَ وشهيدة، و163 جريحا، خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى ارتفاع عدد الشهداء إلى 29313  والمصابين إلى 69333 جريحا، منذ بدء العدوان على قطاع غزة في السابع من شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وما تزال آلاف الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، حيث يمنع الاحتلال وصول طواقم الإسعاف والدفاع المدني إليهم.

وشنت طائرات الاحتلال عدة هجمات صاروخية نفذت خلالها أحزمة نارية على مربعات سكنية في حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة طالت عشرات المنازل، ما أدى إلى استشهاد واصابة عشرات المواطنين،  وما زال غالبيتهم تحت أنقاض المنازل التي تعود لعائلات: شملخ، ونعيم، وأبو زور، وشنيورة، وياسين، وشعفوط.

وأضافت مصادر مختلفة أن مدفعية الاحتلال استهدفت بعشرات القذائف منازل المواطنين في حي الزيتون بالتزامن مع اطلاق مسيرات الاحتلال النار صوب منازل المواطنين وعلى كل ما يتحرك في أزقة الحي وشوارعه.

وأشارت إلى أن طواقم الدفاع المدني ومركبات الاسعاف لم تستطع الوصول إلى المناطق المستهدفة بالحي لانتشال جثامين الشهداء ونقل المصابين.

وفي السياق ذاته، شنت طائرات الاحتلال سلسلة غارات طالت عدة أحياء من مدينة غزة، خاصة تل الهوى والصبرة والشجاعية، ما أسفر عن سقوط عدد من الشهداء والجرحى، جرى نقل معظمهم إلى مستشفى الشفاء.

كما استهدفت طائرات الاحتلال منزلين في مخيم النصيرات ما أدى إلى استشهاد سبعة مواطنين بينهم أطفال، وإصابة نحو 15 آخرين، وجرى نقلهم إلى مستشفى شهداء الاقصى في دير البلح المجاورة.

وفي خان يونس، قصفت مدفعية الاحتلال محيط مستشفى ناصر ما أدى إلى اصابة عدد من المواطنين وتضرر المباني. وما زالت قوات الاحتلال تحاصر مستشفى ناصر، الذي يتواجد داخله نحو 120 مصابا ومريضا وطاقما طبيا.

وفي المحافظة الوسطى، أستشهد ستة مواطنين واصيب آخرون، في قصف طائرات الاحتلال لاحتلال لمركبة مدنية في شارع أبو حسني بمدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

وأكدت مصادر طبية باستشهاد 45 مواطناَ/ة جراء قصف الاحتلال المتواصل منذ الليلة الماضية على مناطق متفرقة من المحافظة.

كما استشهد 22 مواطناَ/ة وأصيب العشرات جراء استهداف طائرات الاحتلال منزلا في مخيم النصيرات، ما ادى إلى تدمير عدد من المنازل المجاورة له.

وفي رفح جنوب القطاع، قصفت طائرات الاحتلال ثلاثة منازل في مخيم الشابورة وسط المدينة، وأطلقت الزوارق الحربية عدة قذائف سقطت في محيط خيام النازحين في منطقة المواصي غرب رفح، ما أدى إلى اصابة عدد كبير منهم، وجرى نقلهم إلى مستشفيات أبو يوسف النجار، والكويتي، والاماراتي في المدينة.

وتعد مدينة رفح آخر ملاذ للنازحين في القطاع المنكوب، فمنذ بداية العملية البرية التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة في الـ27 من تشرين الأول الماضي، يطلب من المواطنين التوجه من شمال ووسط القطاع إلى الجنوب بادعاء أنها "مناطق آمنة"، لكنها لم تسلم من القصف.

واليوم تتسع رفح على ضيق مساحتها المقدرة بنحو 65 كيلومترا مربعا؛ لأكثر من 1.3 مليون فلسطيني، يعيش غالبيتهم داخل خيام تفتقر إلى الحد الأدنى من متطلبات الحياة.