مسؤول أممي: بنود التصنيف العالمي للمجاعة "مثبتة" في قطاع غزة

2024-03-29

قال هيثم أبو سعيد رئيس بعثة المجلس الدولي لحقوق الإنسان إلى الأمم المتحدة في جنيف إن بنود التصنيف العالمي للمجاعة "مثبتة" في قطاع غزة، مشيرا إلى اتهامات لإسرائيل بخرق النظام المتكامل للأمن الغذائي ضد الفلسطينيين في القطاع.

وأبلغ أبو سعيد وكالة (AWP) في مقابلة عبر الهاتف يوم الخميس، "هناك عدد من النسب المئوية يتم الاعتماد عليها من أجل تحديد ماهية ما إذا ما كان هذا هو نوع من التجويع.. أولا نسبة 20 بالمئة من الأزمة المعيشية على الأقل التي تواجه حالات نقص شديد في الأغذية وهذا مثبت اليوم في غزة".

وأشار أبو سعيد إلى وجوب أن يتجاوز انتشار سوء التغذية الحاد الشامل نسبة 30 بالمئة. وقال أيضا إنه يجب أن تتجاوز معدلات الوفيات الأولية في التصنيفين حالتين لكل عشرة آلاف نسمة من السكان يوميا، ولدينا بالفعل بين 2-3 حالات وفيات.

وأضاف "عندنا 3 بنود من التصنيف العالمي للنظام المتكامل للأمن الغذائي يتم خرقها اليوم من قبل إسرائيل ضد الفلسطينيين في غزة وفي رفح حتى اليوم".

يأتي حديث أبو سعيد بعد إعلان مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بأن لديها أسبابا تدعو للاعتقاد بأن إسرائيل تستخدم التجويع سلاحا في قطاع غزة.

وقبل أيام، قال مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان فولكر تورك إن هناك أسبابا وصفها بالمنطقية تدعو للاعتقاد بأن إسرائيل تستخدم التجويع سلاح حرب في غزة.

كما اعتبر المفوض الدولي أن هذا الأمر يرقى إلى مستوى "جرائم الحرب" إذا ثبتت نية إسرائيل في ذلك.

وأشار فولكر إلى أن إسرائيل "تتحمل مسؤولية كبيرة في إعاقة عمليات دخول المساعدات إلى القطاع بالأدلة".

وقال أبو سعيد "يجب ألا ننسى أن هناك حوالي مليونين ومئتي مليون فلسطيني أصبحوا اليوم أكثر من مليونين ونصف المليون نتيجة النزوح من الشمال مكدسين في بقعة لا تتجاوز 30 كيلومترا مربعا، وبالتالي هذا يتطلب المزيد من تأمينات للحالات الاجتماعية، وهي غير موجودة اليوم".

وأضاف "ما لدينا اليوم في المحصلة وما قامت به إسرائيل حتى يوم ابتداء من السابع من أكتوبر فاق كل النقاط الثلاث في النسب. وبالوثائق.. ما تقوم به اليوم إسرائيل هو تجويع حقيقي وهو انتهاك صارخ للقوانين الأممية".

* الأولويات أرز وطحين

قال رئيس بعثة المجلس الدولي لحقوق الإنسان إلى الأمم المتحدة في جنيف لوكالة أنباء العالم العربي أيضا إن الأولويات بالنسبة لسكان قطاع غزة في الوقت الراهن هي الأرز والطحين.

وأضاف "الأولويات هي الأرز والطحين. طبعا بعض المواد المعلبات وغيرها التي تتماشى مع هاتين المادتين هي أيضا غير موجودة. هذا الحد الأدنى. طبعا الجسم بحاجة لتنويع في المواد الغذائية حتى يقوم بشكل كامل. لكن اليوم نحن نتكلم عن الحد الأدنى".

وتابع "غير المواد الغذائية، هناك المياه والكهرباء، والنفط، لأنه أيضا هناك مواد طبية نحن بحاجة إليها في غزة تتطلب مولدات كهربائية من أجل ضخ الأوكسجين وغيرها في المراكز الصحية، وهذا كله غير مؤمن اليوم للأسف".

وقال أبو سعيد أيضا إن الوضع بات "مقلقا جدا" في غزة، مشيرا إلى ضرورة أن تضاف اتهامات خرق نسب تصنيف الأمن الغذائي إلى الملف الذي تقدمت به جنوب افريقيا ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية.

وأضاف "هناك تحقيق مفتوح اليوم في محكمة العدل الدولية حول الإبادة الجماعية، وهذه النقاط سيتم إلحاقها بالبنود التي تقدمت بها جنوب أفريقيا، وبالتالي نتمنى أن يصل ذلك إلى إدانة، لأنه الوضع بات مقلقا جدا ليس فقط من الناحية الاجتماعية والإنسانية، وكذلك الأمنية".

وأكد رئيس بعثة المجلس الدولي لحقوق الإنسان إلى الأمم المتحدة في جنيف على أهمية فتح المعابر إلى قطاع غزة.

وقال "كل ما لدينا حتى اليوم هو الضغط من أجل فتح المعابر سواء كانت البرية أو الجوية أو حتى البحرية.. الأطر الدبلوماسية المطلوب اليوم العمل بها. وهذا ما طالبنا به الاتحاد الأوروبي من أجل الضغط على الحكومات ولاسيما الحكومات الأوروبية".