أهوال مجزرة الشفاء .. جيش الاحتلال قتل المئات وأحرق أكثر من ألف منزل

2024-03-31

قال المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة إن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت أكثر من 400 فلسطيني ودمرت وأحرقت 1050 منزلا في محيط مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة، حيث تواصل اقتحام المجمع وحصاره لليوم الـ14 على التوالي.

وأفاد المكتب في بيان بأن جيش الاحتلال اعتقل وعذّب المئات من المرضى والنازحين والطواقم الطبية داخل مجمع الشفاء الطبي وفي محيطه، وارتكب على مدار 13 يوما من اقتحام المجمع جرائم تدمير وحرق واستهداف للمنازل.

وأضاف البيان أن قوات الاحتلال ما زالت تحتجز 107 من المرضى المحاصرين داخل مجمع الشفاء في ظروف غير إنسانية بدون ماء ولا طعام ولا دواء ولا كهرباء، وأن من بين هؤلاء المرضى المحاصرين 30 مُقعدا ونحو 60 من الطواقم الطبية العاملة بالمجمع.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال تمنع كل محاولات إجلاء هؤلاء المرضى من خلال المؤسسات الدولية، وهو ما يضع حياتهم على المحك وفي خطر محدق.

وحمّل المكتب الإدارة الأميركية والمجتمع الدولي وبعض الدول الأوروبية وإسرائيل المسؤولية الكاملة نتيجة المشاركة والانخراط في جريمة الإبادة الجماعية والتطهير العرقي التي ينفذها الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة.

وطالب المكتب المنظمات الدولية والدول العربية والإسلامية بالخروج من مربع الصمت والتنديد إلى مربع اتخاذ المواقف العملية والإجراءات الحقيقية والفعل الميداني لوقف حرب الإبادة الجماعية ووقف اقتحام المستشفيات ووقف تدمير القطاع الصحي.

وفي وقت سابق، أمس السبت، أفادت مصادر طبية، بأنه يوجد 107 من المرضى المحاصرين في مجمع الشفاء الطبي، الذين تم تجميعهم في مبنى تنمية القوى البشرية في ظروف غير إنسانية دون ماء وكهرباء ودواء، بعد مرور أسبوعين على اقتحام قوات الاحتلال للمجمع.

وأضافت أن من بين المرضى الـ107 المتواجدين في الشفاء 30 من المقعدين، إضافة إلى وجود 60 من الطواقم الطبية، وقد منع الاحتلال كل المحاولات لإجلاء هؤلاء المرضى من خلال المؤسسات الدولية، وحياة هؤلاء المرضى في خطر محدق.