بعد انسحابه منه.. الاحتلال الفاشي يرتكب اشنع الجرائم في مجمع الشفاء بغزة مخلفاَ عدد كبير من الشهداء ودماراَ هائلاَ

2024-04-01

انسحب جيش الاحتلال الإسرائيلي الفاشي بشكل كامل من داخل مجمع مستشفى الشفاء الطبي والمناطق المحيطة به غربي مدينة غزة، فجر يوم الاثنين، مخلفاَ عشرات جثث الشهداء ودماراَ هائلاَ في المستشفى والمنازل والمباني الواقعة في محيطه.

وعقب تفقد المجمع الطبي ومحيطه فور انسحاب قوات الاحتلال، تم العثور على عشرات الشهداء داخل بعض مباني وساحات المجمع وفي شوارع عمر المختار وعز الدين القسام وأبو حصيرة وبكر وحبوش وجميعها محيطة بمجمع الشفاء.

وأفادت مصادر طبية في قطاع غزة، بأن قوات الاحتلال انسحبت بشكل كامل من داخل مستشفى الشفاء والأحياء السكنية المحيطة بها، فجر اليوم الاثنين، باتجاه مناطق جنوب حي تل الهوى، جنوبي غرب مدينة غزة.

وذكرت المصادر ذاتها وشهود عيان، أن الانسحاب كشف عن محتويات وإحراق قوات الاحتلال معظم مباني مستشفى الشفاء وخروجها بالكامل عن الخدمة.

وأكدت المصادر الطبية لمجمع الشفاء، أن جيش الاحتلال دمر طوابق بشكل كامل في مبنى الجراحات التخصصية، وأحرق بقية المبنى إضافة لحرقه مبنى الاستقبال والطوارئ الرئيسي، وتدمير عشرات من غرف المرضى وجميع الأجهزة الطبية فيها، كذلك أحرق مباني الكلى والولادة وثلاجات دفن الموتى والسرطان والحروق، كما دمر مبنى العيادات الخارجية.

وأوضحت أن الجيش دمر المقبرة المؤقتة التي كان قد أقامها المواطنون في باحات مجمع الشفاء، وأخرج جثامين الشهداء والموتى منها وألقاهم في مناطق متفرقة بالمستشفى.

وبدورها قالت طواقم الدفاع المدني في غزة، إن الاحتلال دمّر كل الأقسام والمباني والبنية التحتية في مجمع الشفاء، ويصعب إحصاء عدد الشهداء خاصة أنه قام بجرف الطرقات ودفن الجثث داخل وفي محيط المجمع، كما جرف جميع المقابر المحيطة بالمجمع وأخرج الجثث من باطن الأرض.

وأضافت أن جميع أصحاب مناشدات الإغاثة التي وصلت في السابق تبين اليوم أنهم استشهدوا في المجمع، كما أعدمت قوات الاحتلال مواطنين وهم مكبلي الأيدي.

ودعت لجان الطوارئ المواطنين لعدم الاستعجال في تفقد أوضاع محيط المجمع "خشية وجود كمائن وقناصة في محيط الشفاء" كما دعتهم لترك المرحلة الأولى لجهات الاختصاص.

وأضافت أن جميع الأشخاص الذين سبق ووصلتنا منهم مناشدات لإغاثتهم قد استشهدوا في مجمع الشفاء الطبي.

وهذه المرة الثانية التي تقتحم فيها قوات إسرائيلية المستشفى منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر 2023، إذ اقتحمته في 16 نوفمبر الماضي بعد حصاره لمدة أسبوع جرى خلالها تدمير ساحاته وأجزاء من مبانيه ومعدات طبية ومولد الكهرباء.

وتوافد مئات الفلسطينيين لتفقد الدمار بمباني المجمع، وسارعت بعض العائلات لإخراج مصابين ومرضى كانوا محاصرين داخل المستشفى.

وروى أحد الجرحى في مجمع الشفاء الطبي تنكيل جنود الاحتلال بهم أثناء احتلال المستشفى خلال الأيام الماضية.

وقال إنه كان يعالج في مجمع الشفاء الطبي من إصابة في الرأس وشلل نصفي، وتفاجأ هو والمرضى بأن دبابات الاحتلال تحاصر المستشفى، وأبلغوهم أنه يمنع عليهم الخروج.

وأضاف أنهم بعدها طلبوا من المرافقين الخروج وكذلك الطاقم الطبي، وبقوا وحدهم دون أكل ولا شرب ولا دواء لمدة اسبوعين.