بحماية جيش الاحتلال.. استمرار جرائم المستوطنين في أنحاء الضفة

2024-04-14

واصلت ميليشيا عصابات المستوطنين وبحماية من جيش الاحتلال الاسرائيلي، هجماتهم الارهابية على العديد من بلدات والقرى الفلسطينية في محافظات الضفة، ما اسفر عن استشهاد طفل، وإصابة عشرات آخرين، وحرق وتدمير بعض الممتلكات.

ففي قرية بيتين شرق رام الله، استشهد مساء أمس السبت، الطفل عمر أحمد عبد الغني حامد (17 عاماً) متأثراً بجروحٍ حرجة جراء عدوان المستوطنين على القرية.

وأوضحت جمعية الهلال الأحمر، أن طواقمها تعاملت مع الاصابة الخطيرة للشهيد حامد الذي أصيب بعيار ناري في الرأس.

وقالت مصادر محلية، ان مستوطنين هاجموا القرية من المدخل الغربي، وأطلقوا الرصاص الحي باتجاه المواطنين الذي قاموا بالتصدي لهم، ما أدى لإصابة الفتى بالرصاص الحي.

وفي نابلس هاجم مستوطنون مركبات المواطنين بالحجارة على الحواجز العسكرية قرب مفترق "الطنيب" غرب المدينة، وعلى حاجز عورتا العسكري جنوبا.

وفي قرية مغاير العبيد بمسافر يطا جنوب الخليل، أخلى المستوطنين سكان القرية قسرًا من مساكنهم تحت تهديد السلاح، من عائلة مخامرة.

وهاجمت عصابات مستوطنتي"أدورا" و"تيلم" المقامتين على أراضي المواطنين وممتلكاتهم في بلدة ترقوميا غرب الخليل، مساكن وممتلكات المواطنين، وحطموا بعض مقتنياتهم وعاثوا بمحتوياتها خرابا.

وفي قرب التجمع الاستيطاني"غوش عصيون" المقام على أراضي المواطنين جنوب بيت لحم، هاجمت مجموعة من المستوطنين  خلة البلوطة القريبة من بيت اسكاريا، المحاصرة بمستوطنة "غوش عصيون"، ما أثار حالة من الهلع والخوف بين صفوف المواطنين .

وفي قرية جبع شمال شرق القدس المحتلة، هاجم مستوطنون بحماية من قوات الاحتلال الإسرائيلي مركبات المواطنين على الطريق الواصل بين قرية جبع وبلدة حزما، دون أن يبلغ عن إصابات أو أضرار في المركبات.

وفي سلفيت تجمع عشرات المستوطنين، الليلة الماضية، على مداخل قرية حارس، وبلدة دير بلوط غرب سلفيت، في محاولة لاقتحام المنطقة.