تحذير أممي من "كارثة هائلة".. الاحتلال يجبر المواطنين على اخلاء مناطق جديدة في رفح

2024-05-11

أجبرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم السبت، المواطنين على إخلاء مناطق جديدة في مدينة رفح، وذلك دفعها أكثر من 110 آلاف على النزوح منها خلال الايام الأخيرة.

وطالب جيش الاحتلال عبر منشورات ألقاها من الطائرات، السكان والنازحين بضرورة إخلاء منطقة رفح، ومخيمات رفح، والشابورة، والأحياء "الاداري، الجنينة، وخربة العدس"، في بلوكات 6, 7, 8, 9, 17, 25, 26, 27 و31، بحجة أنها مناطق قتال خطيرة.

وفي السادس من شهر أيار الجاري، أجبرت قوات الاحتلال المواطنين على إخلاء المناطق الشرقية من مدينة رفح، والنزوح إلى خان يونس، والمواصي، رغم التدمير الواسع فيهما، بسبب القصف، وفقد الخدمات الاساسية وصعوبة نصب الخيام فيهما.

يذكر أن الكثافة السكانية شرق رفح تتركز في أحياء السلام وجنينة وبلدة الشوكة وتضم هذه المناطق مخيمات صغيرة للنازحين، ومراكز إيواء، إضافة إلى السكان الأصليين لها.

وكان الجهاز المركزي للإحصاء، قد أعلن في نيسان/ أبريل الماضي، أن عدد المواطنين المقيمين في محافظة رفح لغاية 22 نيسان/ أبريل، يقدر بحوالي 1.1 مليون مواطن، يعيشون في مساحة 63.1 كم2، وهو ما يشكل كارثة إنسانية وبيئية، وضغطا هائلا على الخدمات الشحيحة، والقدرة على الحصول على أبسط سبل الحياة في ظل العدوان.

وكان مسؤولون في الأمم المتحدة، أعلنوا اليوم الجمعة، أن نحو 110 آلاف مواطن، نزحوا حتى الآن من مدينة رفح التي تتعرض لهجوم من قبل جيش الاحتلال، إلى مناطق أخرى في القطاع.

وقال رئيس مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا" جورجيوس بتروبولوس خلال المؤتمر الصحفي الدوري للأمم المتحدة، في جنيف، إن "نحو 30 ألف شخص ينزحون شمالا من المدينة كل يوم"، موضحاً أن "معظم هؤلاء الأشخاص اضطروا إلى النزوح خمس أو ست مرات منذ بداية الحرب على قطاع غزة".

وأكد بتروبولوس أنه بدون إمدادات في الأيام المقبلة، من المتوقع أن يفتقر عدد كبير من المرافق الصحية إلى الوقود اللازم لمواصلة العمل، مشددا على أن الوضع بلغ "مستويات طوارئ غير مسبوقة".

وتشمل المرافق الصحية: 5 مستشفيات قائمة، و5 ميدانية، و17 مركزا للرعاية الصحية الأولية تديرها وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" مع شركاء آخرين، و10 عيادات متنقلة تقدم خدمات التطعيم وعلاج الصدمات النفسية وسوء التغذية، و23 منشأة طبية في بلدة المواصي الواقعة شمال رفح.

ووفقا لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، فقد توقف ضخ المياه في رفح، وتجري صيانة المرافق بما يكفي للحيلولة دون فقدانها بشكل دائم.

وقال "لقد توقف إنتاج المياه الرئيسي في محافظات شمال غزة ومدينة غزة، ما ترك 450 ألف شخص مع إمكانية محدودة للغاية للحصول على مياه الشرب، وأن مخزون الغذاء لدى برنامج الأغذية العالمي والأونروا سينفد في الأيام المقبلة".

بدوره، شدد كبير منسقي الطوارئ في منظمة اليونيسف في قطاع غزة هاميش يونغ على ضرورة "عدم غزو" رفح، ودعا إلى "التدفق الفوري للوقود والمساعدات إلى القطاع".

وقال متحدثا من رفح "لقد فر أكثر من 100 ألف شخص من رفح خلال الأيام الخمسة الماضية وما زال النزوح مستمرا والملاجئ تتزايد على الكثبان الرملية في المواصي، وأصبح من الصعب الآن التنقل بين كتلة الخيام والقماش المشمع".

ووفقا للأمم المتحدة، نزح نحو 1,4 مليون مواطن في رفح، نتيجة القصف والغارات التي يشنها جيش الاحتلال على مناطق القطاع.