في أبعاد عملية الاحتلال في رفح

2024-05-10

| محسن أبو رمضان

لان نتنياهو له مصلحة مباشرة شخصية وسياسية فهو يريد إطالة أمد العدوان لأطول فترة ممكنة.

قام نتنياهو بتضخيم موضوع رفح مكررا ان النصر المطلق يكمن باستكمال العدوان علي رفح  محاولا اقناع العالم والجمهور الداخلي لدية ان ذلك سيقضي على  الكتائب الأربعة التابعة لحركة حماس وشبكات الإنفاق على حد قولة .

تم ذلك بعد فشلة في تحقيق الأهداف الثلاثة المعلنة في بداية العدوان، وهي القضاء علي حماس واستعادة الرهائن وجعل قطاع غزة مكان غير مهدد لدولة الاحتلال.

فشل الأهداف المعلنة جعلة يبحث عن صورة نصر عبر تنفيذ العملية العسكرية البرية في رفح .

تزامنت عملية الاحتلال في رفح  مع زيادة الضغوطات الدولية لتحقيق هدنة مستدامة وصفقة تبادل اسرى .

أراد نتنياهو ان يسحب البساط من تحت أقدام حماس والمقاومة عبر البدء بشن عملية عسكرية في رفح مدعيا ان مطالب حماس غير واقعية وتتنافي مع مطالب دولة الاحتلال.

لم يهتم نتنياهو بردود الفعل الدولية التي جميعها نددت بالعدوان وحذرت من مخاطر حدوث كارثة إنسانية بها حيث تكدس حوالي مليون وثلاثمائة الف انسان بها نزحوا من مناطق عدة تحت خطر القصف الاحتلالي. ولم يكترث أيضا من رد الفعل الأمريكي وان كان ناعما ولكنة يعكس اختلافا بالتكتيك .

طالبت الإدارة الأمريكية تحضير خطة اجلاء للمضنين لتجنيبهم مزيدا من الكوارث وهذا لم يتم، الأمر الذي جعلها تعيد التأكيد علي معارضتها للعملية البرية دون هذه "الخطة الواضحة"، كما جعلها تتخذ خطوات اكثر عملية وان كانت غير كافية عبر تعليق ارسال شحنات أسلحة لقنابل هجومية شديدة الانفجار الأمر الذي ازعج نتنياهو وقادة الاحتلال وكذلك اوساط الايباك واللوبي الصهيوني بالولايات المتحدة.

تزامن العدوان مع نضج الصفقة وموافقة حماس عليها اربك حسابات نتنياهو مما دفعة لاتخاذ قرار شن العملية العسكرية البرية في رفح .

اراد نتنياهو إعادة ترتيب الاولويات لتصبح الاولوية تكمن  بأن تكون العملية محدودة وليست واسعة وان يتم تقليص استهداف المدنيين وكذلك استمرارية تدفق المساعدات الإنسانية وعدم احتلال معبر رفح لمدة طويلة وهذا ما انعكس بالتصريحات الامريكية ما بعد عملية رفح.

تغير النقاش الان من وقف العدوان وان جاء بصيغة هدوء مستدام وتحقيق صفقة تبادل اسرى الي مستقبل معبر رفح ومدى العملية ان كانت محدودة ام واسعة وتدفق المساعدات .

تهدف عملية رفح لتحقيق اهداف تكتيكية تضمن صورة نصر لنتنياهو في ظل اخفاق تحقيق أهدافه المعلنة كما تهدف لتحقيق اهداف استراتيجية وخاصة من خلال احتلال معبر رفح .

يعمل نتنياهو لتنفيذ خطته لليوم التالي والتي أعلنها قبل أشهر من الان .

تقضي خطته الي السيطرة الاحتلالية الكاملة علي المعابر البرية للقطاع وفصل الشمال عن الجنوب من خلال مستوطنة نيتساريم السابقة وتحويلها لنقطة ارتكاز أمنية كما تهدف الي اقتطاع منطقة عازلة علي الحدود الشرقية والشمالية من القطاع بمساحة 16%من مساحته.

يرمي  نتياهو الي إعادة ترتيب الحكم الإداري للقطاع بما يعيد إنتاج ظاهرة روابط القري عبر تشكيل ادارة مدنية تابعة للاحتلال خارج إطار حماس وفتح حيث أعلن بالعديد من التصريحات عن رفضة لحماسستان او لفتحستان .

يأتي تأسيس الميناء العائم بالتفاهم الواضح مع الإدارة الأمريكية وبهدف السيطرة البحرية أيضا على البحر ومحتوياته وتحديدا الغاز وكذلك لدفع الفلسطينيين للنزوح عبرة بعد ان تم القضاء على مقومات الحياة الإنسانية بالقطاع بسبب العدوان الهمجي وان كان سيأخذ شكل الهجرة الطوعية او القسرية .

وعلية فنتنياهو يعمل علي تنفيذ الأهداف غير المعلنة وهي الاهداف الحقيقة والتي تكمن بقتل اكبر عدد ممكن من المدنيين في إطار التطهير العرقي والابادة الجماعية كما يهدف الي إعادة السيطرة الاستعمارية علي القطاع والتحكم في مبناة الخارجي والداخلي أيضا.

اعتقد بأن نتنياهو لن ينجح بتحقيق أهدافه وسيغرق جيش الاحتلال في رمال القطاع من جديد .

 سيؤدي وجود جيش الاحتلال في غزة لمدة طويلة حيث صرح الناطق بلسان الجيش ان العدوان سيستمر لسنة من الان، وهو ما يتطلب زيادة اللحمة الداخلية وتصعيد أشكال المقاومة والكفاح الوطني في مواجهة مشروع الاحتلال الاقتلاعي والاحلالي .