من بيروت - نداء من أجل فلسـطين.. بيان مشترك صادر عن مجموعة عمل الأحزاب الشيوعية والعمالية

2024-06-30

 * التأكيد على دعم نضال وحقوق الشعب الفلسطيني ومقاومة الاحتلال والعدوان والهيمنة الامبريالية وجرائمها وتكثيف التضامن الأممي.

 أصدرت مجموعة العمل التحضيرية للقاء العالمي للأحزاب الشيوعية والعمالية، وذلك لمناسبة انعقاد اجتماعها في العاصمة اللبنانية بيروت، أمس السبت 29 حزيران 2024، بياناَ مشتركاَ، جاء فيه:

نحن الأحزاب الموقعة أدناه، أعضاء مجموعة العمل للقاء العالمي للأحزاب الشيوعية والعمالية، ولمناسبة انعقاد اجتماع مجموعة العمل في بيروت في 29 حزيران 2024، نعلن الآتي:

ندين بشدّة حـرب الإبـادة الجماعية التي يشنها الكيان الصهـيوني ضد الشعب الفلـسطيني في غزة، والاعتداءات المجـرمة في الضفة الغربية والقدس، وضد لبنان وشعوب المنطقة. لقد أدّت هذه الحـرب إلى سقوط ما يزيد عن 40 ألف شهيد و90 ألف جريح و10 آلاف مفقود، أغلبيتهم من الأطفال والنساء والشيوخ، بالإضافة إلى تدمير معظم الوحدات السكنية في القطاع وتهجير أكثر من مليون ونصف مواطن، والقضاء على البنية التحتية وتدمير المستشفيات والمدارس والجامعات. إنّ الهدف الفعلي من هذا الإجرام غير المحدود هو تصفية القضية الفلسطينية عبر استكمال مخطط تهـجير الشعب الفلسطيني جماعياً من غـزة والضفة والقدس وذلك من خلال تحويل قطاع غـ.ـزة إلى منطقة غير قابلة للحياة وزيادة الاستيطان ومصادرة الأراضي وتسليح المستـوطنين.

هذه الجريمة الموصوفة تأتي بدعم كامل وشامل من قبل حكومات الدول الامبريالية وحلف شمال الأطلسي، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية التي تشارك بشكل مباشر في الحرب، تسليحاً ودعماً استخباراتياً ومعلوماتياً، وإرسال الأساطيل البحرية إلى البحر الأحمر والمتوسط والمحيط الهندي بالإضافة إلى تأمين الحماية السياسية وحملات التضليل الإعلامي.

ونؤكد في هذا الإطار دعمنا لحق شعوب المنطقة في مقاومة الاعتداءات والاحتلال وتحـرير أراضيها، وعلى رأسها الصمود البطولي للشعب الفلسطيني في غزة، وعلى حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وإقامة دولته الوطنية المستقلّة وعاصمتها القدس، وعودة جميع اللاجئين إلى منازلهم وفق القرار 194.

ونحيي المقاومة التي تبديها شعوب العالم قاطبةً ضد الهيمنة الامبريالية وجرائمها وعقوباتها وضد حرب الإبـادة الجمـاعية التي يشنّها الاحتـلال، ونوجّه نداءنا إلى العمال والمزارعين والطلاب والنساء وحركات التضامن والسلم والنقابات والأحزاب الشيوعية والعمالية إلى استكمال النضال التضامني الأممي الجبّار الذي يقومون به في مختلف ساحات وميادين النضال في الجامعات ومراكز العمل، وفي التحركات اليومية في الشارع، وفي التنظيم السياسي والنقابي، وأمام سفارات الدول الداعمة للعـدوان، وفي الدعاوى القانونية، وعلى وسائل الاعلام وفي حملات الدعم وجمع التبرعات، وفي حالة التضامن الشعبي الواسع.

من أجل أوسع حملة تضامن مع الشعب الفلسطيني وحقه في الحياة الكريمة وتقرير المصير، وفي المقاومة دفاعاً عن أرضه ووطنه ووجوده، ومن اجل وقف العدوان الصهـيوني على لبنان نطلق هذا النداء من لبنان الذي حرّر أرضه بالمقاومة من دون قيد أو شرط، وكان للحزب الشيوعي اللبناني دور طليعيّ وبطوليّ في هذا التحرير، والذي سيكون مدافعاً عن أرضه ووطنه وشعبه ضد أي تصعيد عدواني واحتلال صهـيوني.

وندعو في هذا الإطار الأحزاب العضوة إلى المشاركة الواسعة في اللقاء العالمي للأحزاب الشيوعية والعمالية في لبنان بالتزامن مع الذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي اللبناني في 24 تشرين الأول 2024، لما يحتله من أهمية بالغة في دعم كفاح الشعب الفلسطيني والتضامن مع قضيته العادلة والتضامن مع الشعب اللبناني ووقف العـدوان الصهـيوني عليه.

عاش نضال الشعب الفلسطيني وعاشت فلسطين، عاش التضامن الأممي والنضال ضد الامبريالية.

الموقّعون:

الحزب الشيوعي في البرازيل، الحزب الشيوعي الكوبي، الحزب الشيوعي اليوناني، الحزب الشيوعي التركي، الحزب الشيوعي البرتغالي، الحزب الشيوعي في بوهيميا ومورافيا، حزب العمال المجري، الحزب الشيوعي الاسباني، الحزب الشيوعي لشعوب اسبانيا، الحزب الشيوعي لعمال اسبانيا، الحزب الشيوعي (ايطاليا)، الحزب الشيوعي لروسيا الاتحادية، حزب العمال الشيوعي الروسي، حزب الشعب الفلسطيني، الحزب الشيوعي الفلسطيني، الحزب الشيوعي السوري الموحد، الحزب الشيوعي العراقي، حزب العمال الكوري، الحزب الشيوعي السوداني، الحزب الشيوعي الهندي (الماركسي)، الحزب الشيوعي اللبناني.